الرئيسية

ماذا اخبر مدير المخابرات المصرية الرئيس سليم الجبوري؟

المدار / فريق المتابعة السياسية

أكدت مصادر خاصة للمدار بان لقاءا هاما قد جمع بين رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري ورئيس جهاز المخابرات المصرية عباس كامل، خلال الايام الماضية في القاهرة، للتباحث حول الواقع السني العراقي في الانتخابات القادمة.

وقالت مصادر خارجية للمدار، بان هناك مجموعة نقاط تركز عليها اجهزة المخابرات المصرية والسعودية والاماراتية وهي تشكل قلقا عندها وتحاول الحديث مع اغلب القيادات السياسية السنية لتجاوزها ومنها.

1 ـ هناك تخوفا من ان 70% من الوجوه المرشحة للانتخابات القادمة في الساحة السنية هي من الوجوه الجديدة وبالتالي فهي لا تمتلك الخبرة السياسية الكاملة التي تؤهلها للتعاطي مع السياسة وللتعاون مع هذه الدولة مثلما كانت تفعل الوجوه القديمة واصبح لديها الخبرة بذلك.

2 ـ ان الساحة السياسية السنية مكتظة بالاحزاب والمرشحين جدا لدرجة ستساهم في افراز اطراف ووجوه جديده وابعاد وجوه قديمة وتجعل من عملية توحيد هذه الاحزاب المختلفة العناوين والولاءات في كتلة سنية واحدة اذا ما اقتضت الحاجة عملية صعبة جدا بل غير ممكنة اطلاقا.

3 ـ وعليه فان جهاز المخابرات المصرية يرى من الضرورة ان تحافظ بعض الوجوه السنية القديمة على وجودها في السلطة وان تكون مشاركة في  تشكيل الحكومة القادمة وان تساعد هذه الوجوه على تجميع اغلب الاطراف السنية الفائزة لتشكيل جبهة سنية واحدة مابعد الانتخابات للحصول على الحصة السنية كاملة وتوزيعها لاحقا وفق القناعات السنية بمساعدة الاصدقاء، وهذا ما تراه ايضا المخابرات السعودية والاماراتية.

هذا وقد كثر تواصل زعماء بعض الكتل الشيعية والسنية مع قادة اجهزة المخابرات الاقليمية اخيرا ، حيث قالت مصادر خاصة ايضا بان زعيم كتلة شيعية معروف قد تواصل مع رئيس جهاز المخابرات الاردنية عدنان الجندي، وطلب منه شخصيا المساعدة في اللقاء والحديث مع بعض القيادات السنية العشائرية المعروفة المقيمة في الاردن حتى اذا كانت من الشخصيات البعثية السابقة بشرط لا تكون اسمائهم متهمة بالثلوث بالدم العراقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق