نيران صديقة

ممثل خارجية البارزاني يشن حرب دعائيه لتشوية سمعة العراق؟!

حذر مسؤول تابع لحزب مسعود البارزاني من اندلاع حرب جديدة في العراق وقال ان على الاسرة الدولية كبح جماح ايران وحلفائها في المنطقة.
وقال المدعو فلاح مصطفى، رئيس مايعرف بالملف الخارجي في حكومة اربيل، في كلمة له خلال ملتقى هاليفاكس للامن الدولي الذي عقد في كندا بمشاركة ممثلين عن 80 دولة حول العالم ” نحن الان على اعتاب حرب جديدة ما لم يتحرك المجتمع الدولي بصورة جدّية” فيما يتصل بالوضع العراقي.
ويحرص اتباع البارزاني، على وصف عمليات اعادة الانتشار التي قامت بها القوات العراقية باوامر مباشرة من القائد العام للقوات المسلحة، بانها عمليات ايرانية قامت بها قوات الحشد الشعبي الممولة من ايران بالضد من  الاقليم، في حملة دعائية حاقدة تستهدف اهانة العراق والحكومة العراقية.
وتابع المدعو فلاح مصطفى قائلا “أي مستقبل ينتظر العراق؟ هل سيتحول الى بلد اسلامي متطرف ام فيدرالي ديمقراطي يمكننا ان نعيش فيه سوية؟ ” . وقال مصطفى ، إن اقليم كردستان ليس  مطمئنا ازاء مستقبل العراق بعدما ابتعد كثيرا عن الديمقراطية والفيدرالية. كما اشار ، الى ان “الميليشيات التي تدعمها إيران” تسعى لإقصاء المجموعات العرقية الاخرى في العراق وهذا يتطلب تحركا دوليا. ومضى ، بالقول “ما لم يتم كبح جماح هذه الميليشيات… فسندخل حربا جديدة”.
هذا وفي إطار اعمال المنتدى ، إلتقى مسؤول العلاقات الخارجية فلاح مصطفى ، ترافقه ممثلة حكومة الإقليم في واشنطن بيان سامي عبدالرحمن،  بـ أيان شوغارت نائب وزير الخارجية الكندي ووفد وزارة الخارجية الكندية.
وقدم  مصطفى خلال اللقاء  باسم حكومة إقليم كردستان شكره لكندا لمشاركتها والمساعدات التي قدمتها في الحرب ضد تنظيم داعش ، فضلاً عن مساعدة اللاجئين والنازحين . مؤكداً على أن حكومة إقليم كوردستان ترغب في تنمية وتعزيز العلاقات الثنائية مع كندا ورفع مستوى تمثيلها الدبلوماسي في إقليم كوردستان، والشراكة الطويلة الامد في العلاقات السياسية والإقتصادية والثقافية.
كما أكد الجانبان على ضرورة معالجة المشاكل العالقة بين بغداد واربيل عبر الحوار والتفاهم المشترك والمباحثات على أساس الدستور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق