الرئيسية

دبلوماسي فرنسي: الغرب غرر ببرزاني في عملية الاستفتاء

المدار / فريق المتابعة السياسية
قال القنصل الفرنسي السابق في إربيل، فريدريك تيسو، إن الغرب قد ضلل رئيس إقليم شمال العراق مسعود برزاني في موضوع “استفتاء الاستقلال” الذي أدى إلى خلق أزمات عديدة واستقالة برزاني علاوة على استعادة القوات الحكومية لكركوك.
ففي تصريح لصحيفة خبر تورك، اعترف القنصل السابق أن الدول الغربية قد أساءت لبرزاني بدعمها للاستفتاء، وقال القنصل الفرنسي السابق: “نعم، لقد ضلل الغرب برزاني… انظر إلى نتائج الاستفتاء على الأكراد!” وأضاف تيسو أن المعلومات والتحليلات التي استخدمت لدعم الاستفتاء كانت مغلوطة.
وقال: “لم يعد الأمر مصدر فخر بالنسبة إلي. إنه عار”.
هذا وكانت خسارة كركوك أكثر ما صدم الشارع الكردي وكان وقعه مأساويا عليه، وفق أقوال تيسو مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي يخسر فيها الكرد كركوك منذ عام 1920.
وألمح الدبلوماسي الفرنسي إلى احتمال أن يخلف برزاني ابنه أو ابن أخته. وأضاف أن خطأ برزاني الكبير أنه لم يعقد اتفاقاً مع الولايات المتحدة خلال عملية الاستفتاء وتجاهل دعوات الأمريكيين إلى تأجيله.
وكانت تركيا والعراق وإيران والولايات المتحدة والأمم المتحدة كلها قد عبرت عن معارضتها للاستفتاء مشددة على أنه سيتسبب بمزيد من الاضطراب في المنطقة.
رسميا تم اليوم توجيه الاتهام لبول مانافورت، مدير حملة ترامب الانتخابية، الذي سلم نفسه لمكتب التحقيقات الفيدرالي في اطار التحقيق بصلات بين حملة ترامب وروسيا. كانت نيويورك تايمز، قد ذكرت في تقرير لها قبل اسبوعين ان مانافورت عمل مع مستشارين آخرين في إدارة الحملة الترويجية لاستفتاء استقلال كردستان.
,ذكر نائب كردي من الاتحاد الوطني، انهم سيتحركون لرفع دعاوى في المحاكم الدولية ضد المستشارين الأجانب الذي حثوا قيادة كردستان على اجراء الاستفتاء، وقدموا معلومات غير صحيحة حول الدعم الدولي.
,وصف باحث عراقي بارز، المستشارين الأجانب الذين “ورطوا” الاقليم في موضوع الاستفتاء، بانهم تحولوا من باعة نفط الى باعة اوهام.
وقال القنصل الفرنسي، في معرض إجابته على سؤال لمراسة صحيفة «خبر تورك» عن الانتقادات التي وجهت له في التعامل مع «بارزاني»: «نعم، لقد وجهناهم نحو الطريق الخاطئ».
وذكرت الصحيفة أن تيسو الذي عمل ما بين 2008-2012 ، قد قال في إجابته على سؤال: «هل قمتم بتضليل بارزاني»: «نعم، فعلنا ذلك عن طريق الخطأ».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق