عربي

بغداد تمهل اربيل حتى منتصب الليل لخروج البيشمرگة من كركوك

أعطت الحكومة العراقية مسعود البارزاني مهلة لإخراج البيشمركة الكردية من المناطق التي كانت بعهدة الجيش وسيطرت عليها بعد هجوم داعش الارهابي وفقا لاتفاق جرى بين الطرفين وتسليمها مجددا الى الجيش العراقي.
وفي معلومات خاصة قال مصدر مطّلع على آخر تطورات إقليم كردستان العراق إن الرئيس العراقي فؤاد معصوم قد طلب من الحكومة العراقية منح مهلة جديدة من اجل حل الخلافات بين أربيل وبغداد. وعلى هذا الأساس ستنتهي مهلة الـ 48 ساعة المعطاة عند الساعة الثانية عشر من مساء اليوم السبت.
وأضاف المصدر: “طلبت الحكومة العراقية من مسعود البارزاني إخراج قوات البيشمركة الكردية من المناطق التي كانت بعهدة الجيش العراقي وسيطرت عليها هذه القوات بعد هجوم داعش وفقا لاتفاق جر بين الطرفين، وتسليمها مجددا الى الجيش العراقي”.
وقال المصدر إن الرئيس العراقي فؤاد معصوم نقل هذه المطالب الى البارزاني خلال لقاءه به قبل يومين وطالبه بالاستجابة إليها للحؤول دون وقوع أي حرب. وتكمن هذه المطالب في تسليم مطار كركوك، وقاعدة كيوان العسكرية الموجودة في مدينة كركوك، تسليم الآبار النفطية في كركوك، إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم، تسليم أسرى داعش الـ 5000 الّذين فروا الى مناطق إقليم كردستان كذلك تسليم المناطق التي كان داعش يحتلّها.
ويتابع المصدر بأن زيارة الرئيس العراقي الى أربيل لم تكن ناجحة لأن أربيل لم تقدم إجابة واضحة على مطالب حيدر العبادي وطرحت مطالب مضادة من أجل كسب مزيد من الوقت.
ويختتم هذا المصدر بالقول بأن تباطؤ البارزاني في الرد على مطالب بغداد يأتي في وقت تستنفر فيه القوات العراقية المتواجدة حول كركوك وديالى بنسبة مئة في المئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق