الرئيسيةعربي

بعد عقود طويلة من الهدر… العراق سيبدأ بتصدير الغاز للكويت قريبا

أكد وزير النفط، جبار علي حسين اللعيبي، الخميس، أن العراق سيبدأ قريبا تصدير الغاز الطبيعي الى الكويت.
وقال الوزير في تصريح صحفي اليوم (21 ايلول 2017)، إن “اللجنة الفنية المشتركة بين العراق والكويت قطعت خطوات متقدمة ومهمة بهدف الاسراع في تنفيذ أتفاقية تصدير الغاز الخام العراقي الفائض عن الحاجة من حقل الرميلة الى دولة الكويت، وان اللجنة المشتركة أستكملت جميع الاجراءات المتعلقة بذلك وهي تضع الان اللمسات الاخيرة من اجل تنفيذ الاتفاقية خلال الفترة القريبة القادمة.
وأضاف اللعيبي أن الاتفاق ينص على تصدير كمية (50) مليون قدم مكعب قياسي من الغاز الخام يوميا من حقل الرميلة في محافظة البصرة ضمن المرحلة الاولى، وصولا الى (200) مليون قدم مكعب قياسي باليوم ضمن المرحلة الثانية للاتفاقية. 
أوضح أن “وزارة النفط وضعت خططاً لاستثمار الغاز المصاحب للعمليات النفطية (الاستخراج النفطي)، على أن يتم نهاية العام الجاري إنجاز 70% من خطط استثمار الغاز المصاحب، وسترتفع النسبة إلى 90% نهاية العام 2018، ليكون عام 2019 هو الإعلان عن إطلاق أول شعلة غاز طبيعي في البلاد”.
وعلى صعيد متصل رحب وزير النفط، جبار علي حسين اللعيبي، بمصادقة الجانب الكويتي على مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارتي النفط العراقية والبترول الكويتية وصدور مرسوم اميري بالموافقة على ماتضمنته المذكرة حول تطوير واستغلال الحقول الحدودية المشتركة وبما يخدم مصلحة البلدين.
جدير بالذكر أن العراق قد وقع اتفافا مع شركة شل لاستغلال الغاز المصاحب المنبعث من الحقول النفطية لاستخدامها في توليد الكهرباء وتصدير الفائض منها.
أعلنت وزارة النفط العراقية قبل عام وبتاريخ 21 آذار 2016 أنها صدرت أول شحنة من الغاز الطبيعي المكثف السائل عبر ميناء أم قصر، على الخليج  جنوبي البلاد.
وقالت الوزارة حينها في تصريح صحفي، إن ناقلة أجنبية ستنقل أول شحنة تصديرية للغاز السائل عبر ميناء أم قصر. وأضافت، أن ذلك يعد ثمرة الجهود المشتركة للكوادر الوطنية في شركة غاز البصرة بالتعاون مع شركتي «شل» و«ميتسوبشي».
وبينت الوزارة  انها تهدف عبر خططها الآنية والمستقبلية إلى الاستثمار الأمثل للثروة الهايدروكاربونية وزيادة وتعظيم الإيرادات المالية من الثروة الغازية إلى جانب تصدير النفط الخام.
وأعلنت وزارة النفط في فبراير/شباط 2015، أنها أنجزت المرحلة الأولى لمشروع استثمار الغاز المصاحب لحقل مجنون النفطي العملاق جنوبي البلاد بإنتاج 70 مليون قدم مكعب قياسي يوميا.
وفي سياق متصل، أعلنت شركة الموانئ العراقية الحكومية، أن الكوادر البحرية التابعة للشركة ستقوم بإرساء وإقلاع وإرشاد الناقلة البنمية المتخصصة «كورا»، من ميناء الغاز السائل في طريقها نحو البحر، موضحة أن الناقلة تحمل أول شحنة من الغاز الطبيعي المكثف، وأن هذا الغاز يصدره العراق لأول مرة في تاريخه.
هذا، وتشير التقديرات إلى أن العراق يمتلك مخزونا يقدر بـ112 تريليون قدم مكعب من الغاز، إلا أن 700 مليون قدم مكعب منه كان يحترق يوميا نتيجة عدم الاستثمار الأمثل طيلة العقود الماضية.
وتتولى شركة غاز البصرة استثمار الغاز المصاحب لاستخراج النفط، والتي تأسست عام 2012، وتمتلك الحكومة العراقية 51% من أسهمها، بينما تمتلك شركتا «شل» و«ميتسوبيشي» الـ49% الباقية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق