الرئيسية

تفاصيل جديدة حول استراتيجية الولايات المتحدة في العراق

أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية طلب ميزانية وزارة الدفاع للعراق وسوريا بشكل تفصيلي غير عادي ، بعنوان “مبررات عمليات الطوارئ في الخارج للسنة المالية 2018” (OCO).

وتستحق الأجزاء الرئيسة من طلب الميزانية هذا اهتمامًا دقيقًا. وكما هو مبين في مقال نشره جو جولد في أخبار الدفاع، يبدو أنه يعكس العناصر الرئيسة لتقرير استراتيجية وزارة الدفاع للحروب في العراق وسوريا، والتي لم يتم نشرها بعد، وتقدم بعض الأفكار الهامة في التخطيط الأمريكي لما بعد الانتصار على داعش في الموصل والرقة.

ويوضح الطلب أن الولايات المتحدة لن تتراجع عن التزاماتها المستقبلية  رغم ما سيكون عليه مستوى الانتصارات المتوقع في 2017. ويبلغ طلب ميزانية السنة المالية 2018 مبلغ 1.1769 مليار دولار، بما في ذلك 1.269 مليار دولار لأنشطة التدريب والتجهيز في العراق و نصف مليار دولار لأنشطة الرصد والتقييم في سوريا. (باستثناء 289.5 مليون دولار المطلوبة في صندوق العراق لأنشطة التدريب والتجهيز في الفترة المالية 2017-2018 لدعم البشمركة الكردية). ويقارن ذلك بنحو 1.176 مليار دولار لأنشطة الرصد والتقييم في العراق ، و 430 مليون دولار لأنشطة الرصد والتقييم في سوريا.

لا تشرح الوثيقة بوضوح المستويات العسكرية سواء في سوريا أو العراق. ومع ذلك، يقترح المراقب المالي لمكتب الرقابة الداخلية زيادة في متوسط عدد القوات إلى 5765 في طلب السنة المالية 2017 المعدل، مقابل 3500 في طلب السنة المالية 2017 الأصلي، الموجود  في طلب الحصول على اعتمادات مالية إضافية للسنة المالية 2017. فيما بلغت الأرقام الفعلية المطلوبة للعراق وحدها 3180  في كل من السنة المالية 2015 والسنة المالية 2016.

 العراق
هناك حدود عملية وسياسية لما يمكن أن يغطيه طلب الميزانية. فالقسم المتعلق بالعراق لا يتناول أي شكل من أشكال الترتيبات الجديدة بين السنة والشيعة أو الحكومة المركزية والأكراد، ولكنه يدرك أن هزيمة داعش في الموصل لن تقضي على داعش أو التهديد الإرهابي، حيث يمثل التوتر الطائفي والعرقي قضايا ملحة، وأن حدود العراق مع سوريا ستكون غير مستقرة، وأن التدخل الروسي والإيراني سيكون من القضايا الخطيرة، وأن سيطرة الحكومة المركزية على قوات الأمن بحاجة إلى تعزيز، وأن تحقيق أي استقرار دائم سيستغرق عدة سنوات ويتطلب دعم وزارة الدفاع والدولة.

·  الالتزام الضمني بالتدريبات والتجهيزات الأمريكية لمدة 3 سنوات على الأقل.
·  سيبقى المستشارون الأمريكيون منتشرين مع القوات القتالية التي يدعموها أو بالقرب منها.

·  ينبغي التنسيق بين قوات البشمركة العراقية الكردية المسلحة والممولة جيدًا وبين القوات الحكومية. ذلك أن مستوى التعاون بين حكومة العراق وحكومة إقليم كوردستان غير مسبوق، كما أن حكومة إقليم كردستان كانت شريكا أساسيًّا في العمليات العسكرية ضد داعش. ولعبت البشمرکة دورًا رئيسًا في عزل الموصل وتمكين قوات الأمن العراقية من الترکيز على هجوم الموصل.
·  لم يتم مناقشة المصالح التركية في القضية الكردية.

·  “ساعدت مذكرة التفاهم في يوليو 2016 بين وزارة الدفاع ووزارة البشمركة – التي سهلت دعم وزارة الدفاع لحوالي 36 ألف عنصر من البيشمركة – إلى حد كبير في نجاح البشمركة في تسهيل تعاون الموصل وحكومة إقليم كردستان مع الحكومة العراقية، وتقدر تقديرات السنة المالية 2018 أن وزارة الدفاع وزارة البشمركة ستقوم بتوسيع مذكرات التفاهم ووضع إطار لدعم استدامة قوات البيشمركة المشاركة في تحقيق الأهداف الرئيسة في محاربة داعش. وبالإضافة إلى هذا الدعم، سوف تسهل مذكرة التفاهم هذه تزويد وزارة الدفاع الأمريكية للأسلحة والذخيرة والغذاء والوقود، والمركبات، ودعم استدامة البيشمركة، وربما تستخدم وزارة الدفاع هذه الأموال أيضا في تلبية الاحتياجات الأخرى التي تدعم الهدف الاستراتيجي للتعاون بين حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان”.

·  “جماعات عنيفة وراديكالية أخرى مستعدة لسد الفراغ الناجم عن تراجع داعش واستغلال المظالم السنية والكردية مع الحكومة المركزية في العراق، وسيستغل العديد من هذه الجماعات الهويات الدينية أو القبلية أو المحلية في صالحها. ولا يمثل هذا الدعم الأمريكي أمرًا بالغ الأهمية في تحقيق هزيمة دائمة لداعش في العراق فقط، ولكن أيضًا في تمكين قوات الأمن العراقية للتصدي لتحديات ما بعد داعش ومواجهتها، مثل تمكين سيادة القانون، وإرساء أمن الحدود، وتأمين البنية التحتية الحيوية، ومعالجة التهديدات المتطرفة المستقبلية”.
·  “سيظل انتشار التطرف العنيف والإرهاب الداعشي يشكل تحديات كبيرة لمستقبل العراق، وكذلك للأمن الوطني الأمريكي، حيث لا تزال بقايا تنظيم داعش وآلاف من أتباعه متمسكين بقضيتهم”.

·  “وبما أن الحكومة العراقية ستتولى إدارة الأراضي المحررة من داعش، فإن قوات الأمن العراقية ستحتاج إلى قدرات لتملأ الفجوة بين إظهار القوة، والذي يشمل استخدام القوة المميتة في قتال داعش، وبين تحقيق الاستقرار في العراق، حيث تعمل قوات الأمن العراقية والعناصر الأمنية الأخرى بالقرب من المدنيين وتتعامل معهم في المناطق المحررة، ولذلك فمن الضروري السيطرة على مستوى العنف والحيلولة دون وقوع إصابات وأضرار جانبية أثناء تنفيذ عمليات مكافحة داعش. ويستهدف استخدام الأسلحة غير الفتاكة في الحالات التي يكون فيها استخدام القوة المميتة غير مقبول”.

·  “في إطار دعم وزارة الدفاع الأمريكية لقوات الأمن العراقية، ستحتاج حكومة إقليم كردستان إلى المزيد من المساعدة من وزارة الدفاع لحقيق هزيمة دائمة لداعش وتهيئة الظروف لاستمرار التعاون بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية، وأخيرا، استمرار الشراكة مع دائرة مكافحة الإرهاب العراقية حيث تنتقل من دورها الحالي كقوة نخبة تقليدية إلى دور العمليات الخاصة الأكثر تقليدية”.

·  الدعوة إلى إعادة هيكلة وإعادة بناء دائرة مكافحة الإرهاب العراقية – التي عانت من خسائر بنسبة 40٪ – في ظل وزارة جديدة تضم 20 ألف عنصر، لمكافحة الإرهاب وأمن الحدود والشرطة.

·  “وبدون دعم قوات الأمن العراقية في محاربة تنظيم داعش، ستواجه تلك القوات تحديات التهديدات الإرهابية والحفاظ على أمن حدودي كاف، وحماية السكان، وتوفير الدفاع الوطني العراقي، وهذا العجز يمكن أن يؤدي إلى بيئة تزعزع الاستقرار العراقي ، مما يزيد من حدة الانقسامات الطائفية، ويسهم في التطرف، ويسمح للجهات الخارجية بزعزعة استقرار البلاد”.

·  “وبدون هذا التمويل، يمكن أن تسنح مزيد من الفرص للدول الأخرى، بما في ذلك روسيا وإيران، لتوسيع نفوذها في العراق، ومن خلال زيادة قدرات قوات الأمن العراقية، ستكون الحكومة العراقية قادرة على الحفاظ على الأمن ووضع شروط الاستقرار على المدى الطويل، والدفاع عن النفس والإدارة. إن مساعدة الحكومة العراقية في تطوير قوة دفاع مستدامة ضد داعش هي وسيلة لهزيمة داعش، مع توفير تحسينات دائمة لأمن واستقرار العراق، وبالتالي المنطقة”.

·  “ستتيح مساعدة الحكومة العراقية ودعم قوات الأمن العراقية أيضا ثقلاً موازنًا سياسيًّا وماديًّا للنفوذ الإيراني والروسي، وتعمل على طمأنة أهل السنة العراقيين لمدى أهميتهم في برنامج مكافحة داعش، في حين تنال قبول الحكومة العراقية، وسيقدم طلب ميزانية السنة المالية 2018 حلولاً أمنية لدعم تحسين الحكم في العراق وتنفيذ الخطوات الضرورية لضمان هزيمة دائمة لداعش وحرمان الإرهابيين الآخرين من ملاذ آمن في العراق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق