ملفات ساخنة

“المدار” تطالب القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق مع قيادة القوة الجوية بعد التقارير الاخيرة

خاص / المدار / بغداد
بعد ان فتح مركز “المدار للسياسية” ملف تساقط الطائرات  العراقية، ونشر مركزنا الحلقة الأولى من واقع القوة الجوية والتي كانت تحت عنوان ” تحول الطائرات العسكرية الى تاكسي نقل خاص”، سارعت وكالة اسوشييتد برس العالمية، وللمرة الأولى لنشر تحقيق لها عن التجاوزت الخطيرة التي تحدث في قاعدة بلد الجوية، مع التركيز على ان هذه القاعدة هي اهم قاعدة جوية في العراق حاليا، لانها تحتضن طائرات اف 16 الحديثة والتي ابتدات امريكا بتسليمها للعراق من العام الماضي بعد ان ماطلت وتلكأت كثيرا في تسليمها لكي يبقى العراق بدون غطاء جوي حتى دخول داعش للعراق.
في تقرير اسوشييتد برس ادناه معلومات غاية في الاهمية عن التجاوزت التي تحصل في اهم قاعدة عسكرية عراقية مشتركة مع الامريكان، واذا ما كان هذا يحصل في قاعدة بلد، يمكن للقارئ ان يتصور ما يحدث في قواعد اقل أهمية منها او بعيده عن عين الرصد والمتابعة.
ان قيام التقرير بتحميل شركة الحماية الامريكية مسؤولية التجاوزات محاولة هروب للأمام، وتشويش على بوصلة المسؤول الأول امام القيادة العامة والراي العام العراقي، فشركة الحماية الامريكية لم توقع عقد مع الحكومة وانما وقعت عقد مع قيادة القوة الجوية، وقيادة الصنف هي المسؤل الاول عن كل ما يجري في القواعد الجوية العراقية.
ويأمل مركز المدار من القائد العام للقوات المسلحة في فتح تحقيق عسكري شفاف بناء على التقارير التي نشرتها وكالة اسوشييتد برس العالمية وما نشره مركز المدار وسينشره لاحقا من تجاوزات خطيرة تشل القوة الجوية العراقية بدون ان يتجرأ اي طرف على فتح او طرح الموضوع.

اقرأ أيضا :

واقع القوة الجوية… تحويل الطائرات الى تاكسي نقل خاص.. الحلقة 1

وكشف تحقيق لوكالة “اسوشييتد برس” للأنباء عن تجاوزات كبيرة للقواعد الأمنية وفضائح جنسية شهدتها قاعدة بلد الجوية العراقية (64كلم شمال بغداد) بسبب تقاعس الشركة الأمريكية المسؤولية عن الأمن في القاعدة.
وذكرت الوكالة في تقريرها أن شركة Sallyport Global تلقت مبلغا يقدر بنحو 700 مليون دولار من الحكومة الأمريكية مقابل ضمان أمن قاعدة بلد الجوية التي تقلع منها مقاتلات أف -16، مستدركة ان قيادة الشركة كانت تغض النظر عن انتهاكات فاضحة ارتكبها الحراس وعمال تابعون للشركة في القاعدة.
وأوضحت الوكالة أن “Sallyport Global في البداية أطلقت تحقيقا داخليا، لكن قيادة الشركة عملت على إخفاء نتائجه، وأقالت المحققين وطردتهم من العراق.
ونقل التقرير الصحفي عن اثنين من المحققين الداخليين أقيلا، أن “التحقيق الداخلي كشف عن أدلة على تورط عاملين في الشركة في عمليات تهريب البشر بغية ممارسة الجنس، بالإضافة إلى التهريب الروتيني للمشروبات الكحولية بكميات هائلة، في الوقت الذي تمكنت فيها “ميليشيات خارجة عن القانون” من سرقة مولدات كهرباء ضخمة ورافعة يبلغ ارتفاعها 60 قدما من القاعدة نتيجة تقاعس الحراس التابعين للشركة.
وتابعت انه على الرغم من الحظر الصارم المفروض على المشروبات الكحولية، شهدت القاعدة سهرات ليلة تناول خلالها الأمريكيون كميات هائلة من الكحول، ووصلت الأمور لقيام طيار بقيادة طائرة حربية وهو “ثمل”.
وقال مصدر آخر للوكالة أن “عاملات النظافة الإثيوبيات اللواتي وظفتهن الشركة الأمريكية، كن في حقيقة الأمر يقدمن خدمات جنسية”.

اقرأ ايضا:

تنويه: نؤكد ان مركز “المدار” بعد ان فتح ملف تساقط الطائرات العسكرية العراقية قد حصل على وثائق هامة حول واقع القوة الجوية العراقية ويجري حاليا عملية تأكيد لصحة هذه الوثائق الخطيرة والتي سنقوم بكشفها خلال الأيام القادمة فنرجوا متابعتكم

وفي الوقت الذي حاول فيه التقرير ان يتهم الشركة الأمنية الأمريكية فقط، لكن المسؤولية الاساسية تقع على عاتق قيادة القوة الجوية والتي بدون اذنها وسماحها او تغطيتها وسكوتها لايمكن ان تحدث مثل هذه الفضائع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق