عربي

الإمارات ترد على السعودية بأعلان انفصال اليمن الجنوبي عن الشمالي بعد يومين

 بانتظار الخميس المقبل، الذي تستعد فيه الامارات لاتخاد موقف بالضد من السعودية في مدينة عدن في جنوب اليمن، حيث تهيأ الارضية لاحتشاد اكبر عدد من الجنوبيين لإعلان ما يعرف بـ “إعلان عدن التاريخي” الذي يتهيأ فيه رجلا الامارات محافظ عدن السابق اللواء عيدروس الزبيدي، لإعلان موقفه الرسمي من قرار إقالته مع وزير الدولة هاني بن بريك، حيث اقالهما  رئيس حكومة السعودية عبد ربه هادي منصور، لاتمام السيطرة السعودية على عدن وطرد رجال الامارات منها.
وفي حين لم يعلق أي مسؤول على هذا الإعلان، أكد مصدر مطلع في السلطة المحلية بعدن، أنه “سينقل الجنوب إلى أعتاب مرحلة جديدة من تاريخه”، بينما تتحدث تسريبات غير مؤكدة أن الزبيدي “سيعلن عن تشكيل مجلس عسكري وآخر سياسي لتسيير شؤون الجنوب”.
وتشهد عدن والمحافظات الجنوبية الأخرى، احتجاجات وغليانًا شعبيًا، منذ الخميس الماضي، رفضًا لقرار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إقالة الزبيدي وبن بريك، وهو قرار يصفه الجنوبيون بأنه “انقلاب على تحالف الشراكة الذي تم بين الحراك الجنوبي (الامارات) والشرعية (السعودية) في اعقاب الحرب السعودية الاماراتية على اليمن.
ويتهم الجنوبيون حزب الإصلاح اليمني الجناح السياسي لجماعة الإخوان في اليمن، بـ”ممارسة ضغط وابتزاز دفعت هادي لإصدار هذا القرار في إطار التفرد بالسلطة والانقلاب على تحالف الشراكة”.
فشل سياسي
يقول الأكاديمي والباحث السياسي اليمني الدكتور حسين لقور، إن “القرارات الأخيرة، بغض النظر عن مشروعيتها من عدمها ولو سياسيًا، كانت غير موفقة لا في الأشخاص ولا التوقيت، فهي تعكس حالة الفشل السياسي الذي تعيشه الشرعية والعجز الناجم وبؤس إدارة الملفات الرئيسة في البلد”، بحسب تعبيره.
ويضيف لقور أن “الشرعية لم تستطع أن تكسر حالة الجمود الميداني في الشمال ولم تحقق أي إنجازات في ملفات الخدمات والرواتب في الجنوب المحرر”، مشيرًا إلى أن “ذلك الفشل ترافق مع الابتزاز، الذي تمارسه الأطراف الشمالية على الرئيس هادي والضغط عليه كي يتخلص من اثنين من أهم رموز المقاومة الجنوبية”.
ويرى أن “الجنوبيين بعد تلك القرارات تحرروا من قيود الالتزامات تجاه الشرعية وسيواصلون مسيرتهم نحو تحقيق هدفهم في استعادة هويتهم وبناء دولتهم الجديدة”، وفق قوله.
 استعداء
في المقابل، يرى الناطق الرسمي للسلطة المحلية السابقة بعدن، نزار هيثم، أن “الحراك الجنوبي والجماعات المسلحة التابعة له والمدعومة من قبل الامارات، هما صماما أمان للتحالف العربي وللشرعية لمناهضة الحوثيين، ومن يحاول نشر الفتنة وبالأخص الإعلام الحزبي سنعتبره عدوًا للوطن وللشعب وللتحالف العربي”.
ويضيف أن من يستعدي الحراك الجنوبي فهو يستعدي التحالف العربي بشكل أساسي، وللأسف بعض الأطراف تحاول استعداء التحالف بشكل قبيح ولن يقبل الشعب بحماقتهم وسيكونوا بمواجهة مخططاتهم القذرة”.
بينما يرى منصور صالح أن “تلك القرارات جاءت في وقتها وأسهمت في لملمة الصف وتوحيد كافة القوى والتوجهات في بوتقة الدفاع عن الجنوب والانتصار لقضيته في مواجهة الاخطار التي تتهدد الجنوب أرضًا وإنسانًا”.
 ويقول صالح إن “سبب ذلك الغضب الشعبي الذي اندلع في عدن ومحافظات جنوبية أخرى هو بسبب المكانة الكبيرة للواء عيدروس الزبيدي، كونه ليس محافظاً لعدن فحسب، بل قائداً عسكرياً جنوبياً يمثل القضية الجنوبية وتطلعات الشعب في جنوب اليمن”، بحسب تعبيره.
ويشير إلى أن “الشارع الجنوبي ينظر إلى الزبيدي كرمز جنوبي وصاحب حضور وتأثير طاغيين على كامل الأرض الجنوبية”.
بدوره، يرى المحلل السياسي اليمني صلاح السقلدي، أن “ذلك الغضب الشعبي ليس نابعاً من إقالة محافظ عدن وغيره من الجنوبيين، وبالذات المحسوبين على الحراك الجنوبي بصفته الشخصية، بل هي قناعة ترسخت لدى الجنوبيين بأن قرار الإقالة هو استهداف للقضية، التي يمثلها وهي القضية الجنوبية”.
ويقول السقلدي إن “الحراك الجنوبي يبدو أنه أدرك أخيرًا خطأ انغماسه المفرط بأحضان الشرعية وقد وجدها فرصة ليعيد بث الروح في جسده مرة أخرى بعد عامين من خبو شعلتها، وهي فرصة كذلك لتذكير الشركاء بالشرعية والتحالف بأن الجنوب رقم لا يمكن تجاوزه ولن يطول صمته حيال هذا التجاهل والتخطي الذي يتبعه هؤلاء الشركاء”.
ويتوقع أن تكون الأيام المقبلة “ممتلئة بالمفاجأت الكبيرة، وربما تحدث تغيرات جذرية بعلاقة الجنوب والحراك مع الشرعية، فقد أوشك الطلاق على الوقوع، إن لم يكن قد وقع أصلاً”.
رصاصة الرحمة
ويقول الصحفي والقيادي في الحراك الجنوبي باليمن، رائد الجحافي، إن الشرعية بقرارها الأخير “أطلقت رصاصة الرحمة على نفسها، مع أن حكومة الشرعية أساسًا فشلت فشلاً ذريعًا في ممارسة مهامها ولو بتوفير أبسط الخدمات للعاصمة عدن منذ تحريرها قبل نحو عامين”.
ويعتبر الجحافي أن “الشرعية فشلت في ترتيب هيكل السلطة في المحافظات والمناطق المحررة، إذ اعتمدت بشكل رئيس على معايير المناطقية والولاءات القائمة على المصالح وغيرها دونما اعتبار لمعايير الخبرة والكفاءة أو التعاطي بجدية مع الحراك الجنوبي بل شرعت لتسخير إمكاناتها في استهداف وضرب الحراك الجنوبي”.
ويشير إلى أن “الشرعية اتبعت سياسة الاستهداف لقضية الجنوب بسبب رضوخ رموز الشرعية لسياسة حزب الإصلاح المتطرف، الذي يتخذ من الحراك الجنوبي عدوًا رئيسيًا له”.
ودعت قوى الحراك الجنوبي في اليمن إلى احتشاد مليوني في عدن الخميس المقبل لإقامة فعالية كبرى أطلقوا عليها مسمى “إعلان عدن التاريخي”.
وأصدرت “اللجنة الشعبية للدفاع عن قضية شعب الجنوب ومقاومته” بيانًا صحفيًا ذكرت فيه أن “فعالية الخميس ستكون تجسيدًا لموقف الجنوبيين الرافض لكل  محاولات القضاء على الثورة الجنوبية ومقاومتها”.
وأوضح البيان أن “ذلك سيأتي من خلال مليونية إعلان عدن التاريخي وهو الإعلان الذي سيمثل منعطفًا جديدًا ونقلةً تاريخيًة في مسيرة قضية شعب الجنوب”.
وفي سياق متصل، التقى عدد من قيادات الحراك الجنوبي، أمس الاثنين، بنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللواء حسين عرب، في عدن، وناقشوا معه جملة من القضايا الأمنية والسياسية.
فيما توافد عدد من قيادات الحراك من محافظة أبين صوب منزل الزبيدي، أمس الاثنين، وأكدوا خلال لقائهم به “وقوفهم الكامل مع شرعية المقاومة الجنوبية بقيادة الزبيدي ودول التحالف العربي”.
وعبروا خلال اللقاء عن “رفضهم القاطع لقرارات هادي التي وصفوها بأنها غير مسؤولة وتهدف إلى زعزعة أمن واستقرار عدن وتسليمها للميليشيات”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق