الرئيسية

تفاصيل الغارات التركية على سنجار

المدار / خاص
دفع الاحراج السياسي وزارة البيشمركة، التي يسيطر عليها حزب البارزاني في الإقليم، بعد ان ادت الغارة التركية الى مقتل 5 من البشمركة وجرح 9 منهم بالخطأ، الى اصدار بيان يمسك العصا من الوسط ينتقد الغارة بلطف ولكنه يطالب ايضا بخروج حزب العمال الكردي من سنجار، مع تأكيد مصادر كردية معارضة ان حكومة اقليم كردستان كانت على علم مسبق بموعد الغارة.
واعلن متحدث وزارة البيشمركة بحكومة اقليم كوردستان، بأن قصف قوات البيشمركة من قبل الطائرات الحربية التركية امر غير مقبول، مجدداً مطالبته لحزب العمال الكوردستاني PKK بالانسحاب واخلاء المنطقة .
الوزارة وفي بيان على لسان متحدثها، الذي اشار الى تعرض جبل سنجار وضواحيه  في الساعة الثانية من فجر اليوم الـ25 من ابريل/نيسان،الى قصف جوي تركي الحق اضرارا كبيرة، كما ادى الى استشهاد 5 من مقاتلي قوات البيشمركة وجرح 9 آخرين “.
ونوهت الوزارة الى ان استشهاد وجرح مقاتلين من قوات البيشمركة “محل اسف شديد”،مؤكدة على أن قصف قوات البيشمركة من قبل المقاتلات التركية “أمر غير مقبول”،مشددة على أن مسلحي PKK” يتسببون بمشاكل وعراقيل كبيرة لاهالي المنطقة واقليم كوردستان، رغم المطالبات المتكررة منهم بإخلاء جبل سنجار لكنهم  لايعيرون هذه المطالبات اي اهتمام”.
 مصادر محلية أشارت الى ان الطائرات التركية قصفت مواقع PKK في گةلى كرسى ، قاعة بارزان ، سيطرة تربكة ومقرات اخرى، وابراج للاتصالات ما ادى الى انقطاع تام للاتصالات في المنطقة.
موضحاً، ان القصف دمر بالكامل قاعة كبيرة للمناسبات في قرية كةسكي . مضيفا أن القصف خلق حالة من الهلع والقلق والخوف بين المواطنين في المنطقة.
مصادر كردية اخرى بينت ان الانباء الواردة من سنجار تفيد بأن اربعة من أفراد البيشمركة الذين قتلوا في سنجار جراء القصف الصاروخي والجوي التركي، تابعون للقوة 70 التابعة لبيشمركة حزب الطالباني، وواحد من المستشهدين هم من جماعة البارزاني، وكانت قوات البارزاني قد ابلغت قوات الطالباني بفترة قصيرة من القصف بأن الطائرات التركية ستقوم بقصف قوات حزب العمال الكردستاني في عملية تنسيق مسبقة بين البارزاني و تركيا .
 وأدان نائب رئيس البرلمان العراقي، آرام شيخ محمد، قصف الطيران التركي فجر اليوم لقضاء سنجار، وأعرب عن أستياءه الشديد لهذا التجاوز غير مبرر وأنتهاك سافر لسيادة العراق، مطالبا في الوقت ذاته الحكومة الأتحادية ببغداد التدخل الفوري وأستدعاء السفير التركي لتسلميه مذكرة أحتجاج بالموقف الرسمي الرافض لهذه الأعتداءات المتكررة من الجانب التركي.
شيخ محمد أكد في هذا البيان الصادر بقوله”أن أستمرار تركيا بقصف الأراضي العراقية بالسلاح الجوي هو بمثابة تصعيد وأعتداء واضح على السيادة العراقية وخرق لكل للمواثيق الدولية وأتفاقات حسن الجوار، وسيؤثر حتما على العلاقات الثنائية بين البلدين ويزعزع الأمن والأستقرار في المنطقة ولاسيما القوات العراقية تخوض اليوم معارك عسكرية كبيرة في الموصل ضد تنظيم داعش الأرهابي”.
وأصدرت خمسة قوى كردية بيانا نددت فيها الاعتداء التركي عل مناطق سنجار ليلة أمس و تسببهم بقتل أفراد من البيشمركة و قوات حماية سنجار. كما طلبت القوى السياسية الخمسة من القوى الاخرى أتخاذ موقف حاسم من الاعتداءات التركية.
القوى الخمسة هي كل من : حركة التغيير، حزب الاتحاد الوطني بقيادة جلال الطالباني، الاتحاد الاسلامي، الجماعة الاسلامية، الحركة الاسلامية.
 من جانبه، قال الجيش التركي اليوم الثلاثاء، إنه نفذ ضربات جوية على أهداف لمسلحي  حزب العمال الكوردستاني PKK قرب جبل سنجار بالعراق و(شمال شرق سوريا) لمنع الجماعة من ما سماه إرسال أسلحة ومتفجرات لشن هجمات داخل تركيا.
وبرر الجيش العملية قانونيا قائلا: أن الغارات تأتي في إطار حقوق تركيا التي يكفلها القانون الدولي، مشيرا إلى أنها نجحت في إصابة جميع الأهداف التي تم تحديدها مسبقا.
وأضاف الجيش أن PKK استخدم المنطقتين مرارا لنقل المسلحين والأسلحة والقنابل وأن المواد استخدمت في هجمات على مواقع للجيش التركي ومن بين أحدثها تفجير في مدينة آمد (ديار بكر) بشمال كوردستان( بجنوب شرق تركيا).
وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكوردستاني PKK على أنه منظمة “إرهابية”.
على صعيد متصل ،وبالتزامن استهدف قصف جوي تركي مقر القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردية (الجناح العسكري السوري لحزب العمال الكوردستاني PKK بمنطقة جبل قره جوخ قرب مدينة ديرك (شمال شرق سوريا).
وذكرت تقارير أن مقر القيادة هذه يضم مراكز للإعلام والإذاعة والاتصالات وبعض المؤسسات العسكرية. ولم ترد أي أنباء رسمية عن حجم الخسائر أو الأضرار لكن بيان للوحدات الكوردية طالعته(باسنيوز) قال ان الهجوم الجوي ” ادى الى استشهاد وجرح مقاتلين سيتم الكشف عنهم لاحقا” .
وبحسب وسائل إعلام مقربة من حزب العمال الكردستاني فان نحو 26 طائرة عسكرية تركية شاركت في الضربات الجوية. فيما لم تذكر تركيا عدد طائراتها المشاركة في القصف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق